أمّا اليقين فلا يقين وإنما ... أقصى اجتهادي أن أظن وأحدسا

- أبو العلاء المعري - شاعر وفيلسوف وأديب عربي


اقتباسات اخرى لـ أبو العلاء المعري

خفف الوطء ما أظن أديم ... الأرض إلا من هذه الأجساد

أين بقراطُ، والمقلِّدُ جاليـ ... ـنوسَ؟ هيهاتَ أن يعيشَ طبيبُ

في كل أمرك تقليدٌ رضيتَ به ... حتى مقالك ربي واحدٌ أحدُ

اثنان أهل الأرض ذو عقل بلا ... دين وآخر دَيِّنٌ لا عقل له

الدهر كالدهر والأيام واحدة ... والناس كالناس والدنيا لمن غلبا

إذا رجع الحكيم إلى حجاه ... تهاون بالمذاهب وازدراها

أيها الغرّ إنْ خُصِصْتَ بعقلٍ ... فاتّبعْهُ فكلّ عقلٍ نبي

أمّا اليقين فلا يقين وإنما ... أقصى اجتهادي أن أظن وأحدسا

فشاور العقل واترك غيره هدرا ... فالعقلُ خيرُ مشيٍر ضمّه النادي

أليَسَ أبوكُمْ آدَمٌ إنْ عُزيتُمُ ... يكونُ سَليلا للتّرابِ إذا عُزِي؟

إذا سألوا عن مذهبي فهو بيِّن ... وهل أنا إلا مثل غيري أبله

أحمد اللّه على العمى كما يحمده غيري على البصر

وينشأ ناشئ الفتيان منا ... على ما كان عوّده أبوه

وما دام الفتى بحجى ولكن ... يعلمه التدين أقربوه

وما لنفسي خلاص من نوائبها ... ولا لغيري إلا الكون في العدم

ولا تصدق بما البرهان يبطله ... فتستفيد من التصديق تكذيبا

اخترنا لك