إني لأريد شرب الماء، فيسبقني الرجل إلى الشربة، فيسقينها، فكأنما دق ضلعاً من أضلاعي، لا أقدر على مكافأته

- سفيان الثوري - فقيه مسلم


اقتباسات اخرى لـ سفيان الثوري

إذا زارك أخوك فلا تقل له: أتأكل؟ أو أقدم إليك؟ ولكن قدِّم، فإن أكل وإلا فارفع

ما أنفقت درهما في بناء

لا تكن طعَّاناً تَنْجُ من ألسنة الناس، وكن رحيمَا محببَا إلى الناس

ما عالجت شيئاً أشد علي من نفسي؛ مرة عليّ، ومرة لي

إنما مَثَلُ الدنيا مَثَلُ رغيفٍ عليه عسلٌ مَرَّ به ذبابٌ، فقطع جناحيه، وإذا مَرَّ برغيف يابس مَرَّ بهسليما

أقلّ من معرفة الناس تقلّ غيبتك

ثلاثة من الصبر: لا تحدث بمصيبتك، ولا بوجعك، ولا تُزَكِّ نفسك

كن رحيما للعامة والخاصة، ولا تقطع رحمك وإن قطعك، وتجاوز عمن ظلمك تكن رفيق الأنبياء والشهداء

لو أن البهائم تَعْقل ما تعقلون من الموت ما أكلتم منها سَمِينا

ما أحسن تذلل الأغنياء عند الفقراء، وما أقبح تذلل الفقراء عند الأغنياء

المال داء هذه الأمة، والعالم طبيب هذه الأمة؛ فإذا جر العالم الداء إلى نفسه فمتى يُبْرىء الناس؟

الزهد في الدنيا هو الزهد في الناس، وأول ذلك زهدك في نفسك

عليك بقلة الكلام يلين قلبك، وعليك بالصمت تملك الورع

إني لأريد شرب الماء، فيسبقني الرجل إلى الشربة، فيسقينها، فكأنما دق ضلعاً من أضلاعي، لا أقدر على مكافأته

ما أُعْطِيَ رجل من الدنيا شيئا إلا قِيل له: خُذه، ومثله حُزنا

إياك والشهرة، ما أتيت أحداً إلا وقد نهى عن الشهرة

لا تتكلم بلسانك ما تُكْسَر به أسنانك

إذا عرفت نفسك فلا يضرك ما قيل فيك

ما نعلم شيئا أفضل من طلب العلم بِنِيَّتِه

ينبغي للرجل أن يكره ولده على العلم فإنه مسؤول عنه

يأتي على الناس زمان تموت القلوب وتحيى الأبدان

من كان يومه مثل أمسه فهو في نقصان

اخترنا لك