الديمقراطية حالة طبيعية يتم التوصل إليها بمجرد الوصول الى درجة من توازن القوي، يتم بموجبها قبول الآخرطوعا وكرها

- مصطفى صادق الرافعي - شاعر وكاتب مصري


اقتباسات اخرى لـ مصطفى صادق الرافعي

الدين حرية القيد، لا حرية الحرية

الديمقراطية حالة طبيعية يتم التوصل إليها بمجرد الوصول الى درجة من توازن القوي، يتم بموجبها قبول الآخرطوعا وكرها

أشد ما في الكسل أنه يجعل العمل الواحد وكأنه أعمال كثيرة

الذوق الأدبي في شيء إنما هو عن فهمه، وإن الحكم على شيء إنما هو عن أثر الذوق فيه، والنقد إنما هو الذوقوالفهم جميعا

الدموع دماء الروح

ليكن غرضك من القراءة اكتساب قريحة مستقلّة، وفكر واسع، وملكة تقوى على الابتكار، فكل كتاب يرمي إلى إحدىهذه الثلاث فاقر

إنما الرجولة في ثلاث: عمل الرجل على أن يكون في موضعه من الواجبات كلها قبل أن يكون في هواه، وقبوله ذلكالموضع بقبول ال

الصديق هو الذي إذا حضر رأيت كيف تظهر لك نفسك لتتأمل فيها، وإذا غاب أحسست أن جزءاً منك ليس فيك

كفى بالمرء جهلاً إذا أعجب برأيه، فكيف به معجباً ورأيه الجهل بعينه؟

عملك شخصك الحقيقي

حين ينجح الإنسان يقول فعلت وفعلت، وحين يفشل يقول القدر ويسكت

تأتي النعمة فتُدني الأقدار من يدك فرع الثمر الحلو وأنت لا تدري جذره ولا تملكه، ثم تتحول فإذا يدك على فرع الثمر المرّ

إنما يجحد مثال الجمال الكامل من لا يستطيع أن يكون مثال الجمال الكامل

إننا لانبكي الميت لذهابه عنا وإنما لبقائنا دونه

ثلاث أرواح لا تَصْلُح روح الانسان إلا بها: روح الطبيعة في جمالها، وروح المعبد في طهارته، وروح القبر في موعظته

تعلم الناس أن يبدأوا لغاتهم بحرف الألِف لا لأنه من أقصى الحلق، بل لأنه من أقصى القلب، بل لأنه من أقصىالتاريخ، بللأن

إذا لم تزد على الحياة شيئا فأنت زائدٌ عليها

لا تتم فائدةُ الانتقال من بلد إلى بلد إلا إذا انتقلت النفسُ من شعور إلى شعور؛ فإذا سافر معك الهم فأنتمقيم لم تبرح

من سحر الحب أن ترى وجه من تحب هو الوجه الذي تضحك به الدنيا، وتعبس أيضاً

نصف الجنون في العاشق الذي يتجرد من الناس إلا من أحب، ونصفه في المعتوه الذي يتجرد من الزمن إلا الحاضر

اخترنا لك