العيون أبواب للروح ومداخل للجسد، وإنها وحدها تكفى للنفور من الكائن أو الدخول عليه بلا حجاب

- خليل النعيمي - كاتب روائي سوري


اقتباسات اخرى لـ خليل النعيمي

عندما نسافر نكتشف عكس ما تعلمناه عن أحادية العواطف الكاذبة. إننا قادرون على أن نحب أكثر من مكان فى آن واحد

العيون أبواب للروح ومداخل للجسد، وإنها وحدها تكفى للنفور من الكائن أو الدخول عليه بلا حجاب

أريد أن أحس لا أن أعس

كيف يسكن الناس قمما لا يمكن الوصول إليها بلا أجنحة؟

عندما أكون وحيداً أحس أني في محيط لا يعرفني حتى لو رآني

الطبيعة لا تفصح عن نفسها فحسب، بل عن كائناتها أيضا. ماذا تُنْتِج الطبيعة غير روح الكائن؟

ثَمَّه أسماء لا تكفي حياة واحدة لإدراكها

الموت الحقيقي هو الانكفاء على الذات واقعا وتاريخا، فردا وجماعة؛ والحياة الكبيرة هى التبصر المتفتح المؤدي إلى الإدراك

تكمن قوة التاريخ وسطوته في أنه يحدث، وعلى الآخرين أن يتكلموا على هواهم

سافروا تكتشفوا المكان الذي تبحثون عنه ذات يوم، فالمكان لمن يبدعه لا لمن ينام فيه

كل عضو في الدولة يجب أن يكون منتجا بطريقة من الطرق

ما جدوى أحاسيس الكائن إن لم تبصر خطرات الكون وأصداءه؟

من الطريق تعلمت أن أهمية المَرْئيّ لا تكمن فيه فحسب، بل فى العين التي ترى أيضا

من مساوئ الفكر البرجوازي العُظمى أنه جعل الوهم فى متناول الجميع

اخترنا لك