كن كمن لا يبتغي محمدة الناس ولا يكسب ذمهم، فنفسه منه في عناء والناس منه في راحة

- لقمان الحكيم - حكيم أفريقي ذكر في القرآن


اقتباسات اخرى لـ لقمان الحكيم

لا يأكل طعامك إلا الأتقياء، وشاور في أمرك العلماء

مثل المرأة الصالحة مثل التاج على رأس الملك، ومثل المرأة السوء كمثل الحِمل الثقيل على ظهر الشيخ الكبير

ليس من شيء أطيب من اللسان والقلب إذا طابا ولا أخبث منهما إذا خبثا

كن كمن لا يبتغي محمدة الناس ولا يكسب ذمهم، فنفسه منه في عناء والناس منه في راحة

إياك وكثرة الاعتذار، فإن الكذب كثيراً ما يُخالط المعاذير

لتكن كلمتك طيبة وليكن وجهك بسطا تكن أحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء

إياك والسؤال فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه

كن غنيّاً تكن أميناً

لا تأكل شبعا على شبع، فإن إلقاءك إياه للكلب خير من أن تأكله

ليكن أول ما تفيد من الدنيا بعد خليل صالح امرأة صالحة

القلوب مزارع فازرع فيها الكلمة الطيبة فإن لم تتمتع بثمرها تتمتع بخضرها

لا ترسل رسولك جاهلا، فإن لم تجد حكيما فكن رسول نفسك

أنزل الناس من صاحبك منزلة من لا حاجة له بك ولا بد لك منه

لا تضع برك إلا عند راعيه

إياك وشدة الغضب فإن شدة الغضب ممحقة لفؤاد الحكيم

اعتزل الشر يعتزلك فإن الشر للشر خلق

اشكر لمن اأنعم عليك، وأنعم على من شكرك، فإنه لا بقاء للنعمة إذا كفرت، ولا زوال لها إذا شكرت

إذا أمتلأت المعدة نامت الفكرة وخرست الحكمة

للحاسد ثلاث علامات: يغتاب صاحبه إذا غاب ، ويتملق إذا شهد، ويشمت بالمصيبة

لا تضيع مالك وتصلح مال غيرك، فإن مالك ما قدمت ومال غيرك ما تركت

اعتزل عدوك، واحذر صديقك، ولا تتعرض لما لا يعنيك

إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه قبل ذلك فإن أنصفك عند غضبه فصاحبه وإلا فاحذره

حملت الجندل والحديد وكل شيء ثقيل فلم أحمل شيئا هو أثقل من جار السوء، وذقت المرار فلم أذق شيئا هو أمر من الفقر

ليس غِنى كصحة ولا نعمة كطيب نفس

كذب من قال: إن الشر يطفئ الشر، فإن كان صادقا فليوقد ناراً إلى جنب نار فلينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى؟

من يحب المراء يشتم، ومن يدخل مداخل السوء يتهم، ومن يصاحب قرين السوء لا يسلم، ومن لا يملك لسانه يندم

من كتم سره كان الخيار بيده

يأتي على الناس زمان لا تقر فيه عين حليم

اخترنا لك