شارك إقتباسات ميخائيل نعيمة


إقتباسات متنوعة

إذا أردت أن تعرف رأي أحد فيك فلتقم بإثارة غضبه

وَيخشَى عُبابُ البَحْرِ وَهْوَ مكانهُ ... فكَيفَ بمَنْ يَغشَى البِلادَ إذا عَبا

كما كانت لغته كانت حياته

نحتمل بعضنا البعض لأننا جميعا مُدَّعون

أنت اثنان: واحد يتوهم أنه يعرف نفسه، وواحد يتوهم أن الناس يعرفونه

نميل مع الآمال وهي غرور ... ونطمع أن تبقى وذلك زور

كثيرا ما وجدت أن المشكلة التي تكون صعبة في الليل تحل في الصباح بعد أنتكون لجنة النوم قد تعاملت

لا أعرفُ شيئاً ولا أملكُ شيئاً أجمل وأغلى من الرغبة في المعرفة

وما من شدة إلا سيأتي ... لها بعد شدتها رخاء

لا أفهم سببَ ممارسة الوشاية. يكفيك إن أردت أنْ تغيظ أحداً أنْ تقول عنه شيئاً صادقاً

من أجل قصيدةٍ واحدةٍ عليكَ أن ترى مدنًا عديدة ، وأشياء كثيرة، وأناسا لا عد لهم أو إحصاء

نحن نقدر الصراحة ممن يحبوننا، أما الصراحة من الأخرين فنطلق عليها وقاحة

فَمَا أَكْثَر الأَصْحَابَ حِينَ تَعُدُّهُمْ ... ولَكِنَّهُمْ فِي النَّائِبَاتِ قَلِيلُ

من لا يعرف إلا الجانب الخاص به من القضية يعرف القليل عن هذه القضية

أن أعيش حياتي وكأن هناك رب ثم أموت ولا أجده خير من أن أعيش حياتي وكأنه لا يوجد رب ثم أموت وأجده

المتفائل لا يخطئ أكثر من المتشائم، ولكنه يعيش حياة أفضل